ما هي علامات و أعراض داء فون فيلبراند الأكثر شيوعًا؟

نظرًا لأن عامل فون فيليبراند VWF مهم لتخثر الدم، يمكن للأشخاص المصابين بداء VWD أن يعانون من نزيف مفرط و/أو ممتد عند الإصابة بأي جرح أو أثناء النزيف الطبيعي (مثل الحيض). تختلف علامات وأعراض داء VWD تبعًا لدرجة شدة المرض وموضع النزيف، ويتأثر كل فرد بشكل مختلف.

قد تشمل العلامات كدمات بسيطة ونزيفًا ممتدًا وحتى الجروح بدءًا من الدرجة البسيطة ونزيف الأنف المتكرر أو الشديد والنزيف من اللثة ونزيف الحيض الشديد (غزارة الطمث). يمكن أن يحدث النزيف الممتد أو المفرط أيضًا بعد الولادة أو الجراحة أو قلع الأسنان.

حالات النزيف الأكثر خطورة ولكنها أقل شيوعًا هي نزيف الجهاز الهضمي والأورام الدموية (تورمات الدم المتخثر) وتدمي المفاصل (النزيف في المفاصل).

يعاني العديد من الأشخاص المصابين بداء VWD من حالات نزيف مفرط أو ممتد أثناء الجراحة. وقد ينزف البعض الآخر بشكل أكثر تكرارًا وأحيانًا دون أي سبب واضح.


كيف يتم تشخيص داء فون فيليبراند؟

يتم عادةً تشخيص VWD في مركز متخصص في اضطرابات النزيف. ومن المهم أن تبحث عن نصائح متخصصة إذا كنت تشك في إصابتك بداء VWD نظرًا لأن العديد من الأطباء قد لا يكونون على دراية بهذا الداء وكيفية السيطرة عليه.

كلما تمكنت من الحصول على تشخيص دقيق في وقت مبكر، كان بإمكانك البدء مبكرًا في اتخاذ خيارات مدروسة حول علاجك وأسلوب حياتك.

يتم مراعاة العديد من العوامل عند تشخيص داء VWD مثل:

الأعراض الحالية، التاريخ المرضي للإصابة بالنزيف، التاريخ المرضي العائلي للإصابة بالنزيف. يمكن استخدام استبيان النزيف.

الاختباراتو فحوصات الدم التي تختبر كمية عامل VWF ومدى كفاءة عملها، وكمية العامل FVIII، وقدرة الدم على التجلط.

قد يتم أيضًا إجراء تحليل للطفرة الجينية.